الخميس، 3 أكتوبر، 2013


جارى العمل في المدونة
..تابعونا

ــــــــــــــ
انقل ما تشاء من معلومات أو صور من مدوناتي..

ولكن تذكر أن الأمانة العلمية والأخلاقية تقتضي الإشارة إلي هذه المدونات

تقديرا لما بذلته فيها من مجهود ، حتي أصبحت بين يديك بهذه الصورة

ــــــــــــــ

يمكن تصفح المدونة بالضغط علي العناوين التالية ، وهي مرتبة هجائيا بعد حذف "الـ":
ـ أ ـ
*
ابعد عن الحكومة..وغني لها! /*إدمان الغش في الامتحانات/*الأستاذ.. المفترى عليه!/
*إستراتيجية متكاملة للقضاء على أنفلونزا الطيور خلال 5 سنوات!!/











السبت، 17 أغسطس، 2013

الشئ بالشئ يُذكر (2)

انظر الجزء الأول
(تحت لتجهيز)
 الشيخ محمود علي البنا
 * كلما استمعت إلي الشيخ محمود علي البنا تذكرت عمتي المرحومة غ. التي كانت متعلقة بصوته ، وهي سيدة أمية لا تقرأ ولا تكتب ولكنها كانت مواظبة علي حضور الدروس الدينية في المسجد ، ولا أنسي لها إقامتها معنا في إحدى الفترات لرعاية ابننا محمد ، عندما تأزمت مشكلة الشغالات ،  وقد أسدت إليّ شخصيا إحدى النصائح الشرعية ، كانت غائبة عني!
محلات كلاسيك للحلويات
* كلما شاهدت أحد الفروع الكثيرة ، والمنتشرة في كل مكان بالإسكندرية ، لمحلات كلاسيك للحلويات ، تذكرت المحل الرئيسي الذى بدأ فيه نشاطه ، والذى كان ـ وما زال ـ يقع أمام مدرسة علي بن أبي طالب ع ، الكائنة بشارع محمود مقلد ، الموازى لشارع جمال عبد الناصر ، من الجهة القبلية ، بمنطقة ميامي ، تلك المدرسة التي كان لي شرف تأسيسها وإدارة فترتها المسائية ، وهي الفترة التي يرجع إليها الفضل في ذيوع صيتها في محيط الإدارة التعليمية  ، بل وعلي مستوى المحافظة ، فقد كان هذا المحل علي وشك الإغلاق وإشهار الإفلاس ، لولا افتتاح المدرسة أمامه مباشرة ، وإقبال المدرسين وأولياء الأمور وزوار المدرسة علي الشراء منه ، وقيام علاقة صداقة وثيقة بين أصحاب المحل والعاملين بالمدرسة!... وسبحان مُغيّر الأحول ، فكلما شاهدت افتتاح فرع جديد للمحل ، تذكرت هذا الموقف الذى لا يُمحي من الذاكرة بمرور الأيام!

الأحد، 18 يوليو، 2010

الشئ بالشئ يُذكر

(تحت التجهيز)
ــــــــــــــ
ظلمنا الحب
* رائعة أم كلثوم "أنا وانت ظلمنا الحب" تذكرني بالحفلة التي شدت فيها الأغنية لأول مرة ، وكنا نستمع إليها في شقة أحد زملائنا المغتربين في مدرسة أبو تيج الصناعية بمدينة أبو تيج محافظة أسيوط ، وهو المهندس محمود عبد السلام ، وكان عائدا من البعثة التابعة للمعهد العالي الصناعي إلي ألمانيا الشرقية ، مصطحبا معه جهاز الترانزستور الفخم


سورة الرحمن
* كلما بدأت القراءة في سورة الرحمن ، وخاصة عند الآية 12 { وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ} تذكرت الزملاء المصريين في معهد إسماعيل الجيطالي للمعلمين ، بأمانة جادو التعليمية ،  في مدينة جادو الجبلية الليبية ، حيث بدأت حفظ هذه السورة ، وكنا نتناقش ذات مرة في حجرة المعلمين في قراءة هذه الآية بعدة قراءات ، ومن هؤلاء الزملاء فتحي الفار مدرس الفلسفة من المنصورة
تكبيرة الإحرام
* كلما قمت إلي الصلاة وبدأت بالاستعفار قبل تكبيرة الإحرام ، أتذكر الوالدة رحمها الله ، التي كانت حريصة علي ذلك ، وكلما ركعت وسبحت الله قائلا: سبحان ربي العظيم ، وختمتها بـ "سبحان ربي الكريم" تذكرت الوالد رحمه الله ، الذى كان يفعل ذلك. 
الاستماع إلي الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
* كلما استمعت إلي الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في إحدى التلاوات القرآنية المجودة ،  تذكرت أحد تلاميذ مدرسة أبو تيج الصناعية ، حيث تسلمت العمل كأمين للمكتبة ، وكان هذا التلميذ من جماعة أصدقاء المكتبة ، وكان معروفا بموهبته في تقليد هذا المقرئ ذائع الصيت في ذلك الوقت. 
الاستماع إلي أم كلثوم
* كلما استمعت إلي إحدى أغاني أم كلثوم ، أو تصفحت إحدى الصحف والمجلات ، تذكرت خالي إبراهيم رحمه الله ، الذى تعلمت منه هذه العادات الثقافية.
ربط الكرافتة
* كلما قمت بربط الكرافتة أز أمسكت بالمنديل لأثنيه ثنيات عديدة ، تذكرت خالي إبراهيم رحمع الله ، الذى تعلمت منه الكثير من تقاليد الحياة اليومية.
قص الأظافر
* كلما قمت بربط الكرافتة أو قلمت أظافر يدى ، تذكرت إحدى خالاتي ، والتي عرفتها هي وأسرتها بعد التخرج من الجامعة ، وعدّلت لي بعض الممارسات الخاطئة في الحياة اليومية.
تجفيف أصابع القدمين
* كلما انتهيت من الحمام وبدأت في تجفيف جسمي ، حتي إذا وصلت لأضابع القدمين وحرصت علي تجفيف ما بين الأصابع ، تذكرت الزميل علي الشهير بـ "علي نافذة" لحرصه علي التحدث بالفصحي ، عندما شاهدته أثناء المبيت في الاستراحة الحكومية في مبني نقابة المعلمين بأسيوط ، أثناء عقد أول اجتماع لأمناء المكتبات المعينين بالمحافظة ، وهو يقوم بهذه العادة الحسنة. 
صندوق الطرد
* كلما انتهيت من قضاء الحاجة ، وبدأت أستخدم صندوق الطرد ، تذكرت الكاتب الصحفي صلاح منتصر من خلال عموده اليومي "مجرد رأى" في جريدة الأهرام ، حيث تناول أهم الإنجازات التي حققتها البشرية حتي القرن العشرين ، وكان من بينها اختراع هذا الصندوق.   
الحشرات
* كلما رأيت إحدى الحشرات ، تذكرت أ. السيد عبد الحميد مدرس العلوم بمدرستَي خورشيد الإعدادية المشتركة ، وعلي بن أبي طالب ع. م. للبنين ، التابعتين لإدارة المنتزه التعليمية بالإسكندرية ، وكان رحمه الله قارئا جيدا وخاصة للموضوعات العلمية ، وذات مرة وهو يهديني بعض الكتب العلمية أشار إلي مقولة قرأها من قبل مفادها أن الله سبحانه وتعالي لو اختار كائنا آخر غير الإنسان ليكون خليفته في الأرض ، لاختار الحشرات ، لما تتمتع به من قدرات فائقة! 
(انظر الجزء الثاني)

المتشيّخ علي آخر الزمان

 (انظر: " إيه العمل معاك أيها الشيخ؟")
* إن الشيخ المقصود في التدوينة المشار إليها عاليه ، وبرغم كل ما يفعله بنا ، نحن جيران المسجد ، أتضح أنه أرحم بكثير من ذلك "المتشيخ علي آخر الزمان" ، والذى تفرغ للمسجد بعد خروجه للمعاش من الوظيفة لتي كان يعمل بها ، فكان وبالا علي سكان المنطقة! ...مما جعلنا نقول: لقد جاء الأسوء! (انظر: "*حرب الأعصاب التي يشنها علينا مقيمو الشعائر بالمساجد")
* إنه رجل مقطوع النفس يعاني صوته من الحشرجة ، وأداؤه يشيع الملل ، ولا يحرك في النفس أية مشاعر بالخشوع علي الإطلاق!
* إنه يؤذن بطريقة لا تؤثر في الناس وليس لها أى طعم علي الإطلاق ، شأنه شأن أستاذه اللي عينه من الباطن ، والعجيب أن أحدا منهما لا يستمع إلي كيفية رفع الأذان من الراديو أو التليفزيون! (استمع إلي الأذان بصوت الشيخ النقشبندى)
* ولكنه يستغل الميكروفون أبشع استغلال ، رغم أنه أحد أعضاء مجلس إدارة المسجد ، بوصفه من سكان المنطقة ، فلا هو يحترم حاجة الجار إلي الراحة، ولا هو يحترم تعليمات الأوقاف التي تقضي بعدم استخدام مكبرات الصوت إلا في الأذان الشرعي!..مما زاد الطين بلة.. * هذا الرجل تتمثل موهبته الوحيدة في أن لديه القدرة علي الاستيقاظ مبكرا ، ليقلق منام سكان المنطقة برفع الأذان الغير شرعي ، قبل الموعد المحدد للأذان الشرعي بوقت غير محدد ، ربما نصف ساعة وربما ثلث ساعة وربما عشر دقائق. وربما راحت عليه نومة فيكتفي بأذان واحد ، وهنا يوقع الجيران في مشكلة ، خاصة إذا أرادوا الصيام ، حيث يختتمه بعبارة "الصلاة خير من النوم" التي تضاف عادة للأذان الأول فقط!..

* العجيب إنه مرابط في المسجد طول اليوم وفاتح المصحف بين يديه ولكنه لا يحاول أن يتعلم حاجة اسمها قواهد التلاوة ، ولايزال يقول في الإقامة "قد" بدون قلقلة حرف الدال!(انظر: ما هى حروف القلقلة فى القراءان الكريم؟) ، كما يقول: "قد قامتُ الصلاة" بضم حرف التاء!
* هذا "المتشيخ علي آخر الزمان" كان يخطئ في قراءة قصار السور عندما يضطر لإمامة المصلين في صلاة المغرب علي وجه التحديد ، ولكنه بدأ يتشجع شيئا فشيئا ، حتي تمكن من إقامة الشعائر طوال أيام الأعياد ، إلا أنه في الوقت الذى لا تكاد تسمع صوته أثناء تلاوة القرآن عندما يؤم المصلين ، فإنه يصيح بأعلي صوته وبكل قوته في الميكروفون قائلا "الله أكبر" ، التي تستمر طويلا بينما هو يهم بالسجود أو الرفع من السجود ، وكأن المصلين خلفه يملئون الشوارع المحيطة بالمسجد!.. اعتقادا منه أنه بذلك يثبت حضوره بطريقة علنية ، استعدادا لصرف نصيبه من صناديق التبرعات ولحوم الأضحية وهدايا المناسبات والعيدية في الأعياد ، رغم عدم حاجته أو عوزه!..فهل هذا يجوز شرعا!؟..
* لقد كان المنتظر من مثل هذا الرجل "الكُبّارة" الذى تخطي سن الستين أن يكون أكثر تعقلا من الآخرين ، وألا ينساق وراءهم ويسئ استخدام مكبرات الصوت ، خاصة وأنه من  سكان العمارة الملاصقة للمسجد ، ويفترض فيه الحرص علي راحة جيرانه ، فإذا به يجعل من الميكروفون لعبته المفضلة ، وما أن يعطيه ذلك الشيخ الذى ابتلانا الله به منذ عقود ، والتصق بالمسجد كالغراء أو "الشبطة" وأصبح المسئول الأول عما يصدر من الميكروفونات من إزعاج لا أول له ولا آخر ، أقول ما أنن يأذن له ذلك الشيخ بفتح الميكروفونات ، حتي يشبع هوايته في اللعب بها ، وبأعصاب سكان المنطقة! 
* ما أسهل الالتحاق بأى مسجد كمؤذن "من الباطن" ، فهو عمل لا يتطلب أى موهبة ، أو قدرات خاصة ، سوى الإقامة شبه الدائمة بالمسجد ، حيث يقتصر عمله علي رفع الأذان والإقامة بأى كيفية ، ويستطيع عند الضرورة أن يؤم المصلين في صلاتي الظهر والعصر (الصامتة) ، أما في باقي الأوقات فما أكثر المتطوعين للإمامة بقدر ما يحفظون من القرآن. وللأسف فإن جميع هؤلاء يستغلون الفرصة أسوء استغلال باستخدام مكبرات الصوت عمّال علي بطّّال ، بصرف النظر عن مدى تلاؤم أصواتهم مع الميكروفون!
* لقد رأينا الويل من هذا الرجل عمدما سافر مقيم الشعائر اللأصلي لأداء العمرة في أواخر شهر رجب وأوائل شهر شعبان من عام 1433 هـ. (2012 م) ، حيث انطلق وأطلق معه مكبرات الصوت ، خلال الصلوات الخمس ، بدءاً من رفع الأذان ، وانتهاءاً بالتسليم في الركعة الأخيرة ، سواء كان هو الذى يؤم المصلين ـ كما هو الحال في صلاتي لظهر والعصر دائما ، وصلاة المغرب والعشاء نادرا ـ أو كان أحد المتطوعين في الأوقات الأخرى ، فهو يفتح الميكروفونات كالسبيل في جميع الأوقت! (من الذى أعطاه هذا الحق وهو غير معين رسميا علي قوة المسجد؟!)
* إلا أنه بمجرد عودة مفيم الشعائر الأصلي من رحلة العمرة ، فقد عاد الهدوء والانضباط شيئا ما إلي مكبرات الصوت ، ورغم مآخذنا العديدة علي أداء الأخير ، إلا أننا حمدنا الله بعودته ، لكي ينقذنا من شطط هذ "المتشيخ علي آخر الزمان"!

طرائف تعليمية (2)


* هل تذوقت البازلاء الخضراء وهي نيئة؟ ..كلما شاهدت البازلاء الخضراء ، تذكرت أحد زملائنا أثناء القيام بالعمل في نطاق المركز القومي للامتحانات ، وهو أحد أبناء قرية تابعة لمحافظة الجيزة ، حيث كان يحرمنا من طهي هذا الصنف من الطعام ، داخل الاستراحة التي نقيم بها عند السفر في إحدى المأموريات ، وذلك بسبب ولعه الشديد بتناول حباتها الخضراء ، وإحساسه بالضعف التام أمام رؤيتها ، فيظل يقاوم الانقضاض عليها بينما يتعاون مع المجموعة في إعداد الطعام

هذه الإعلانات 2

هذه السلسلة تأتي استكمالا للمنشور في جريدة القاهرة بالعنوان التالي:







ــــــــــــــ (انظر: هذه الإعلانات) ـــــــــــــ

استكمالا للجولة التي قمت بها في عالم الإعلانات ، وما استوقفني بها من ملاحظات ، إليكم مجموعة أخرى من هذه الملاحظات: عمليات التجميل
* انتشار الإعلان عن عمليات التجميل وخاصة: تفتيح البشرة والأماكن الداكنة/ إزالة البقع السمراء وحب الشباب/ إزالة الشعر بالوميض الضوئي/ شد الوجه والجفون بدون جراحة/ حقن نحافة الوجه والتجاعيد/ إزالة " السيلوليت " بدون جراحة وفي زمن قياسي/ تقشير الجسم بالكامل/ التقشير الكريستالي لبشرة الوجه/ علاج الصلع المبكر/ زرع الشعر الطبيعي والصناعي/ تجميل الأنف/ تنسيق لجسم والقوام حسب مقاييس الجمال/ تنسيق حجم الثدى بالتكبير أو التصغير/ تكبير الشفاة / إزالة الدوالي السطحية بالساقين والوجه.


* كوافير حريمي: " جميع العاملات آنسات.. ممنوع دخول الرجال.. مكياج لبناني سواريه/ هاي لايت/ لف طرحة سواريه/ ماسك تفتيح/ عمل سنفرة..المفاجأة: النخاع الغزلاني لتقوية الشعر وإطالته ومنع تقصفه خلال شهر.
* " الآن يمكنكم الحصول علي الابتسامة التي تريدونها وأسنان رائعة في أقل وقت وبأحدث التقنيات العالمية..إلخ"
* الإعلان عن بيع شقق سكنية ومصيفية بالشروط الآتية: تقسيط 4 سنوات بدون فوائد ، قسط شهرى يبدأ من 150 جنيه ، مقدم حجز 2000 جنيه(كيف؟!)
مطعم أبو شقرة
* انتشار تسمية محلات الفول والطعمية بـ (أبو...) نتيجة للسمعة التي اكتسبها أحد المحلات من قبل. مضيفة جوية
* " نظرا لقدوم شركات الطيران الدولية لإجراء المقابلات الشخصية يعلن معهد... للضيافة الجوية عن قبول طلبات الالتحاق لدفعة جديدة لتأهيل المضيفات والمضيفين الجويين لاجتياز هذه الاختبارات لفترة محدودة ولعدد محدود" الفرنك السويسرى
* أحد معاهد السياحة الخاصة يعلن عن ضمان فرص عمل للخريحين في أكبر الفنادق والمطاعم السويسرية بدخل شهرى 2000 فرنك سويسرى (وللعلم..فإن سعر الفرنك السويسرى اليوم يبلغ 60و4 جنيها).كاريكاتير دروس خصوصية
* الإعلان عن الدروس الخصوصية: مدرس أول اللغة العربية(هكذا بالتعريف بالألف واللام) خبرة 34 سنة بتقارير سنوية ممتاز للشرح الوافي والمراجعة الشاملة وضمان التفوق للثانوية العامة.. تليفون..موبايل.. / مدرس لغة انجليزية يعلن عن نفسه باللغة الإنجليزية قائلا: Only one teacher to teach pupils in primary language school from one to 6
* محلات العطارة دخلت السباق لتعلن عن أعشاب طبيعية لتخسيس الجسم من 8:15 ك في الشهر ، وزيادة الوزن حتي 7 ك في الشهر.


* إعلانات الزيرو 900: " اتصل وجاوب واكسب في الـ 250 ألف جنيه وكل يوم ألف جنيه لأكثر من واحد يجاوب" كلاب للبيع
* ركن الكلاب: " كلب معروض للبيع بالمواصفات الآتية: دلمشن ، نادر جدا ، بني X أبيض ، سلالة أصلية ، ذكر ، عمره 45 يوما ، مطلوي 1500 جنيه.
* ركن القطط: قط سيامي بعقلة ، عيون زرقاء ، بيور (أى غير مهجن)/ قط شيرازى ذكر ، مون فيس (وجه القمر!) ، شعر كثيف ، لون أبيض ، بسعر 350 ج.
* طيور الزينة: ببغاء زنجبارى يتكلم ، 3 سنوات ، السعر 4000 جنيه.
* المبالغة في استخدام أسلوب أفعل التفضيل بدون دليل ، مثل: الشركة الأولي في صناعة الأرانب في مصر " و " أول مركز لتعليم قيادة متخصص في الإسكندرية"/ مؤسسة ثقافية تطلق علي نفسها "أضخم مشروع تعليمي مدعم في تاريخ الإسكندرية" ، وتضيف أن "المناهج بشكل عام هي نفسها مناهج الأكاديمية العربية للعلوم والنقل البحرى والجامعةالأمريكية.
أصول الطهي لأبلا نظيرة
* " عايزة أكلة حلوة ومش عارفة تطبخي إيه؟ اتصلي بأحد الأرقام الآتية (كل رقم مخصص لأكلة معينة ، مثل: لحمة بالبرتقال ، شرائح التفاح مع البيض..)/الإعلان عن توزيع الطبعة الرابعة من كتاب في أصول الطهي أعده شيف شهير يعمل في إحدى الفضائيات ، يباع بسعر 100 جنيه للنسخة الواحدة.

مقتطفات من مساهماتي في الفيسبوك (2)

والدة خالد سعيد تحتضن وائل غنيم مفجر ثورة الشباب
* ‎Islam Ismail‎من صاحب أول طلعة جوية إلى مفجر الثورة الشبابية،،،،، هما مبيتخلقوش كدة ، احنا اللي بنعملهم كدة/ أشخاص (3‏)‏ معجبون بهذا/Khaled Ibrahim دول اسمهم : كتبة السلطان/ Abdelsalam Ismail وفيه كمان "مفجر ثورة التطوير والتحديث في الحزب الوطني" ، و «مفجر ثورة الغضب الشعبي في تونس» و "مفجر الحذاء" و "مفجر لوكيربي" ..
* Abdelsalam Ismailجريدة البشاير انفراد: مكافآت ضباط امن الدولة بوزارة التعليم بالأسماء: كتب : محمد صلاح حصلت البشاير على مستندات رسمية صادرة عن وزارة التربية والتعليم تتضمن قيام احمد زكي بدر وزير التربية والتعليم السابق بصرف رواتب شهرية لضباط الشرطة وامن الدولة .. المرتبات كانت مقابل حماية الوزير من المظاهرات والتجسس على قيادات التربية والتعليم واعداد التقارير عنهم .. القائمة/ عبدالله ايهاب أبوسمرة‏ , Mohamed Abdel Nasser و همسات الفجر‏ معجبون بهذا/ عبدالله ايهاب أبوسمرة والله انا كان قلبى حاسس انه حرامى كبير وبيتخفى فى زى المصلح الاجتماعى اللى حينظف الوزارة/Abdelsalam Ismail أرجو ألا تظلموا الرجل ، فهو ووالده مشهود لهما بنظافة اليد ، ولكن النظام هو المسئول عن توحش أجهزة الأمن وفرض الإتاوات علي جميع الوزارات والمؤسسات ، وقد كنا أثناء الامتحانات العامة مجبرين علي ملأ ثلاث استمارات لثلاثة من قسم الشرطة الذى تتبعه اللجنة ، لصرف المكافأة المالية ، سواء حضر أحدهم أو بعضهم أو حتي إذا لم يحضروا
* Abdelsalam فوربس: ناصف ساويرس أغنى رجل فى مصر بـ 33,1 مليار جنيه: احتل رجل الأعمال المصرى، ناصف ساويرس، رأس قائمة أغنى أغنياء مصر، فى التصنيف السنوى الذى تصدره مجلة "فوربس" الأمريكية، بثروة تقدر بــ 5,6 مليار دولار، ما يعادل 33,1 مليار جنيه مصر، محتلاً المرتبة 182 عالمياً لأثرياء العالم، وجاء فى المرتبة الثانية شقيقه، نجيب ساويرس، رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم تيل/ Ibrahim Rnd معجب بهذا/ همسات الفجر هو لسه فيه اغنياء تاني بعد المليارات الرهيبه الي الحكومه الفاسده نهبتها/ Abdelsalam Ismail ما هي بلدنا من أغني البلاد في العالم ، لولا الحرامية اللي نهبوها علي مر العصور/ Omar Hessen سبحان الله ولسه فيها افلوس ما خلصت ولا هتخلص/ Abdelsalam Ismail لأ..لسه الخير كثير!.. كفاية إنها تحملت الإسراف والتبذير في بعض العصور ، والسلب والنهب في عصور أخرى ، والإنفاق والإغداق ومساعدة الشعوب الأخرى ، سواء كانت قريبة أم بعيدة ، و..و..إلخ